دعوة لجنة المقترحات

موضوع المؤتمر الرابع للدراسات الافريقية والذي يعقد مرة كل سنتين هو إفريقيا والإنسان: أسئلة قديمة، تصورات جديدة. سيعقد المؤتمر لأول مرة في جنوب إفريقيا في جامعة كيب تاون بجنوب إفريقيا، ويشترك في استضافته معهد العلوم الإنسانية في إفريقيا في الفترة من ١١ إلى ١٦ أبريل ٢٠٢٢.

ماذا يعني أن تكون إنسانًا اليوم في إفريقيا وأفريقيًا في العالم وماذا يمكن أن تساهم إفريقيا في تشكيل مفهوم الإنسان؟ تتعرض فكرة الإنسان للتهديد بشكل متزايد من خلال التحولات المزعزعة للاستقرار حيث ينتقل العالم تدريجياً إلى ما يعرفه البعض بأنه هاوية الحداثة وتوابع ما بعد الحداثة. هل ستنجو الأفكار السائدة عن كونك إنسانًا و/ أو أفريقيًا؟ هل ينبغي الحفاظ على فكرة الإنسان والأفريقية؟ ومع انتقالنا إلى عصر الأنثروبوسين / ما بعد الإنسان، ماذا أو من سيعتبر أو يجب أن يعتبر إنسانًا و / أو أفريقيًا في النهاية؟ بينما يتم التشكيك في الحقائق التنويرية القديمة ورفضها وتحطيم وعود الديمقراطية النيوليبرالية – مع وصمها بأنها احتيالية وهزلية على حد سواء – ما هي البدائل المتبقية لتخيل الإنسان الافريقي القادم؟

يتأرجح تفصيل وتمثيل إفريقيا بين روايات الوعد والإنسانية وتلك الخاصة بالكارثة واليأس. غالبًا ما توصف القارة بأنها مسقط رأس الإنسان، وموقعًا للمبادئ الإنسانية القوية المكرسة في فلسفات المجتمع، والرعاية، والعيش المشترك، والاعتماد المتبادل والتي تسمى تيرانغا، وأوجاما، وأوبونتو ، وما إلى ذلك. يستمر تمثيل القارة كمكان للأمل ومستقبل البشرية. ومع ذلك، فإن السرد العالمي للقارة كمكان للمعاناة والألم والإهمال في الوقت نفسه جسد القارة وشعبها على أنهم غير إنسانيين ومعادون للإنسانية ومنتفعين. فارتفاع معدل الوفيات في البحر الأبيض المتوسط ، وتصاعد النزعة العرقية القومية، والصراعات الأهلية، وتزايد المطالب الانفصالية، وتطبيع مع وتزوير الانتخابات والطعن فيها، وتقويض المؤسسات القضائية، وكراهية الأجانب ، ووحشية الدولة ، والعنفالنوعي، والكوارث الطبيعية / الصحية والتخلي الاجتماعي والضغوط الاقتصادية من بين أمور أخرى هي موضوعات متكررة في المحادثات المتداولة حول القارة. يقال إن الوعود التحررية المزعومة للتطورات العلمية والتكنولوجية الجديدة، وظهور نخب جديدة، واحتضان شراكات جديدة (إستبدادية/ مهيمنة) ومفاهيم متجددة لقارة بلا حدود قد فشلت في تحرير الإنسان واستعادة كرامته أو إعادة تأهيله.

إن سؤال الإنسان مسالة ملحة ومهمة يجب معالجتها، خاصة في هذه اللحظة من الأزمات الوجودية العالمية التي أثارتها جائحة كوفيد-١٩. كالتقويض المتناقض المتجسد في مركزية العلم في معالجة التحديات العالمية، وانهيار وعود ما بعد الحداثة وضماناتها من المساواة والعدالة الاجتماعية ونهاية تاريخ العنف والتمييز والفقر. إن مهمة التفكير النقدي في إضفاء الطابع الديمقراطي على الاستبداد والغلو في الوطنية (الشوفينية) وزيادة نزع الشرعية عن أطر الحقوق أمر بالغ الأهمية لإعادة تركيز نظرية المعرفة الأفريقية في المحاولات العالمية لإعادة تصور مستقبل الإنسان. سواء كان ذلك في مجالات إنتاج المعرفة، والنسوية، والصحة العامة، والرياضيات، والأدب، والهندسة، والتاريخ، والكيمياء الحيوية، والدراسات السياسية، والزراعة، والدراسات الدينية والأنثروبولوجيا من بين أخرى، فإن إفريقيا لديها حاليًا فرصة لإعادة إنتاج العالم وتقديم الاختصاصات الجديدة لتقدير مستقبل البشرية.
إذا كشفت التواريخ الحديثة للعنصرية والاستعمار عن التناقضات الكامنة في جوهر التنوير ذو الطبيعة البشرية المشتركة، فإن سياسات الهوية الحديثة – المرتبطة بسياسات العنف، وأحيانًا الإبادة الجماعية، والتأكيدات على الاختلاف غير القابلة للاختزال – قد أفسدت أيضًا الجهود المبذولة لإقامة السلام وأنماط المعيشة الكريمة. أن تكون إنسانًا ليس أمرًا بديهيًا، ومن هنا تأتي الحاجة إلى التحقيق في الغموض والتوترات، وأحيانًا التناقضات التي تشكل ما يشكل الإنسان أو يشير إليه. ما هي الحوارات المتطرق اليها وكيف تلعب دورا في الحياة اليومية. ما هي الاختلافات، وكيف نموضعها في إطار تاريخي وثقافي واقتصادي سياسي معين وما إلى ذلك؟

يهدف المؤتمر إلى المساهمة في تجديد الاهتمام الأكاديمي بأسئلة حول ما نتشاركه نحن البشر – مع إدراك اختلافاتنا العميقة – كأساس للتعامل مع ملامح مستقبلنا الجماعي. إن عودة ظهور الحركات المناهضة للرأسمالية والاستعمار والمناهضة للأبوية والعنصرية، المناصرة للعلم والعدالة البيئية وغيرها من النضالات من أجل العدالة الاجتماعية قد شكك في ثالوث إشكالية العدالة الإنسانية والتدمير البشري والكرامة الإنسانية. ما هي الأفكار الجديدة التي يمكن أن تجلبها أفريقيا لهذه الأسئلة والصراعات، وما هي المساحات الجديدة التي يمكن إنشاؤها لإنتاج المعرفة في هذا المجال؟

نتصور المؤتمر ككرنفال للأفكار ومختبر للمفاهيم ومساحة للتجارب الأيديولوجية حول إفريقيا والإنسان. سيتم نشر المخرجات المختارة في سلسلة “لقاءات”. مستضافة بالاشتراك والتعاون مع معهد العلوم الإنسانية في افريقيا، نهدف لإنشاء مساحة حوار متعددة التخصصات بين العلوم الإجتماعية والإنسانية و تخصصات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات،مع التركيز على إنتاج معارف جديدة حول إفريقيا والإنسان. العلماء والنشطاء والفنانين وصانعي السياسات عبر مختلف الأجيال والتخصصات والمجالات الفرعية في (العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات- ومدخل العلوم الاجتماعية والإنسانية) مدعوون لاقتراح حلقات نقاش حول موضوع المؤتمر.

الجدول الزمني

إطلاق دعوة لتقديم مقترحات لجنة المناقشة وورشة العمل السابقة للمؤتمر – ١ مايو ٢٠٢١
إطلاق مناظرة معهد العلوم الإنسانية في افريقيا ومؤتمر جمعية الدراسات الافريقية بافريقيا عن أن تكون إنسانًا في إفريقيا: المناقشات المعرفية” – ١١ مايو ٢٠٢١
الموعد النهائي لتقديم مقترحات لجنة وورشة العمل ما قبل المؤتمر٣٠ يونيو ٢٠٢١
تبليغ قرار اللجنة العلمية – ١١ يونيو ٢٠٢١
دعوة لتقديم الملخصات – ١٤ يوليو ٢٠٢١
الموعد النهائي لتقديم الملخصات – ٣٠ أغسطس ٢٠٢١
تبليغ قرار اللجنة العلمية – ١٤ سبتمبر ٢٠٢١
إبتداء التسجيل المبكر ر – ١ نونبر ٢٠٢١
إنهاء التسجيل المبكر ر – ٣١ نوفمبر ٢٠٢٢
إبتداء التسجيل – ١ فبراير ٢٠٢٢
جولات ما قبل المؤتمر – ٣-٨ ابريل ٢٠٢٢
حضور ما قبل المؤتمر – ٩-١٠ أبريل ٢٠٢٢
ورش العمل والاجتماعات السابقة للمؤتمر -١١-١٢ أبريل ٢٠٢٢ (معهد العلوم الإنسانية في افريقيا-هوما)
افتتاح المؤتمر والجلسات العامة – ١٣ أبريل ٢٠٢٢ (معهد العلوم الإنسانية في افريقيا-هوما)
مناقشات المؤتمر -١٤ أبريل ٢٠٢٠
الجلسات الموازية – ١٥- ١٦أبريل ٢٠٢٢ (معهد العلوم الإنسانية في افريقيا-هوما)
جولات ما بعد المؤتمر – ١٧-٢٢ أبريل ٢٠٢٢
تقديم الملاحظات المفاهيمية للاعداد المحررة في سلسلة لقاءات (معهد العلوم الإنسانية في افريقيا-هوما ومؤتمر  جمعية الدراسات الافريقية بافريقيا) – ٣٠ مايو ٢٠٢٢
الموعد النهائي لتقديم المسودات النهائية  (معهد العلوم الإنسانية في افريقيا-هوما ومؤتمر  جمعية الدراسات الافريقية بافريقيا)١- سبتمبر ٢٠٢٢
إطلاق كتاب في سلسلة لقاءات (معهد العلوم الإنسانية في افريقيا-هوما ومؤتمر  جمعية الدراسات الافريقية بافريقيا) ١-٣٠ مارس٢٠٢٣


دعوة للملخصات

يشجع مؤتمر الدراسات الافريقية مقدمي الأوراق على التفكير في موضوع المؤتمر ومعالجة القضايا الموضحة في وصف الموضوع. يرجى قراءة المعلومات ثم النقر فوق الزر أدناه لتقديم اقتراحك على بوابتنا الإلكترونية المخصصة. مع وجود عدد هائل من الملخصات المقدمة للعروض التقديمية في مؤتمرات الدراسات الافريقية,  يضمن القائمين على المؤتمرعملية مراجعة عادلة تتناسب مع المعايير الدولية لمراجعة الأقران مزدوجة التعمية. نحن نعتمد على دعم الأكاديميين المؤهلين تأهيلا عاليا في جميع أنحاء العالم للمساعدة في هذا المسعى.

سيتم الإعلان عن قرارات اللجنة العلمية بتاريخ 14 نوفمبر 2021. سيُفتتح التسجيل المبكر  لـASAA بتاريخ 1 نوفمبر 2021.

تقديم مقترحات الملخص

قواعد

  1. يجب ألا تتجاوز مقترحات الملخصات 250 كلمة. سيُطلب منك تقديم ما يلي: أ) عنوان الورقة (15 كلمة حد أقصى)، ب) ملخص السؤال العام والحُجّة (50 كلمة حد أقصى)، ج) الملخص (250 كلمة حد أقصى)، د) السيرة الذاتية (50 كلمة كحد أقصى)
  2. يجب تقديم مقترحات الملخصات عبر موقع المؤتمر على الإنترنت وليس عبر البريد الإلكتروني.
  3. سيكون للمؤلفين خيار التقديم المفتوح أو إرسال ملخصهم إلى إحدى موائد النقاش.
  4. يتم إجراء عملية مراجعة الأقران مزدوجة التعمية لـ ASAA2022 من قبل أمانة المؤتمر بتوجيه من رئيس اللجنة العلمية / رئيس المؤتمر.
  5. يعمل رئيس اللجنة العلمية او رئيس المؤتمر رئيسًا للجنة العلمية، وهو من يتخذ القرار النهائي بشأن الملخصات.
  6. أعضاء اللجنة العلمية هم أكاديميون حاصلون على درجة الدكتوراه، أو أعلى الدرجات في مجالاتهم، ولديهم خبرة سابقة في مراجعة الأقران.
  7. سيخضع كل ملخص لمراجعة مزدوجة التعمية من قبل أعضاء اللجنة العلمية الدولية في غضون أسبوعين بعد الموعد النهائي لتقديم الملخصات.
  8. سيتم إرسال نتائج مراجعة الملخص إلى المؤلف الأساسي في غضون أسبوعين من الموعد النهائي لتقديم الملخصات (تنطبق الشروط حتى في الحالات الطارئة).
  9. سيتم إرسال إخطارات بقبول أو رفض الورقة إلى المؤلف الأساسي ، مع تعليقات المراجع عند الاقتضاء.
  10. يجب إعادة الملخص المنقح في غضون أسبوع في حال جاء تعليق المراجع بضرورة تضمين التعليقات.
  11. إذا تم قبول الملخص الخاص بك، ستتم دعوتك للتسجيل في المؤتمر ودفع عضوية ASAA للراغبين في الانضمام إلى الجمعية.
  12. يجوز لجميع مقدمي الورقة تقديم عرضين فقط لكل (يرجى ملاحظة أن مشاركتك في مائدة مستديرة يعني أنك مناقش وليس مقدم). يجوز أن تكون مؤلفًا مشاركًا في أوراق متعددة إذا لم تكن من قدمها.
  13. من المتوقع أن يصبح جميع منظمي الاجتماعات ومقدمي الأوراق أعضاء في ASAA، أو يتسجلون كأعضاء، وبالتالي دفع اشتراكهم قبل المؤتمر. لا تنطبق هذه القاعدة عند تقديم الملخص، ولكن بعد قبول اقتراحهم.
  14. يحتاج جميع المشاركين في المؤتمر، بمن فيهم المحاورون والحضور، إلى التسجيل ودفع رسوم التسجيل للحضور.
  15. سيتم النظر في الأوراق التي تفي بالمعايير التي حددتها لجنة تحرير وقائع المؤتمر للنشر في سلسلة HUMA-ASAA Encounters Book. سيتم الاتصال بالمؤلفين المختارين من قبل أحد المحررين لدينا لمناقشة إمكانية نشر بحثهم في أحد المجلدات المحررة ضمن السلسلة.

معايير القبول

  1. يمكن لـمؤتمر الدراسات الافريقية استضافة 500 مندوب كحد أقصى، أي حوالي 100 مائدة مستديرة.
  2. تقرر اللجنة العلمية المقترحات التي سيتم قبولها؛ وسيكون معدل القبول المحتمل  50٪. يعتمد القرار على:
    • الامتثال للقواعد المذكورة أعلاه
    • الوضوح، والتماسك، والموثوقية، والدقة الأكاديمية (الجودة)
    • اعتبار خاص: الصلة بموضوع المؤتمر، الأهداف / الموضوع / الأسئلة / الحُجج المطروحة بوضوح، هيكل الورقة، وضوح اللغة، ملاءمة البحث / الدراسة / المنهجية، المناقشة والاستنتاج
  3. ستولي اللجنة العلمية الاهتمام بمختلف التقاليد المنهجية والموضوعات الموجودة ضمن معايير SSH وSTEM.

تقديم مقترحات الملخصات

يجب تقديم جميع المقترحات عبر النموذج الموجود على الإنترنت. يجب أن تتكون المقترحات من عنوان في أعلى الورقة بحد أقصى 15 كلمة؛ وصف موجز للسؤال العام والحجة بحد أقصى 80 كلمة؛ ملخص من 250 كلمة؛ وسيرة ذاتية قصيرة بحد أقصى 50 كلمة. لا يجوز أن يتضمن مقترح الملخص أي استشهادات أو مراجع.

بعد التقديم سيتلقى المؤلف المُقترح (وليس المؤلفان المُشاركان) رسالة بريد إلكتروني تلقائية تؤكد الاستلام. في حال لم تتلقى هذه الرسالة يُرجى التحقق أولاً تسجيل الدخول (بالنقر على زر تسجيل الدخول على اليسار) لمعرفة ما إذا كان المقترح مدرجًا هناك. إذا كان الأمر كذلك، فهذا يعني ببساطة أن البريد الإلكتروني الخاص بالتأكيد قد تم إرساله إلى البريد غير الهام (spam) أو لم يتم تسليمه بنجاح؛ أما إذا لم يكن مدرجًا فهذا يعني أنك بحاجة إلى إعادة تقديم. سيتم وضع علامة “معلقة” أو “مقدمة” على المقترحات حتى يتم نشر قرارات اللجنة العلمية في 14 سبتمبر 2021. وحينها سيتم وضع علامة “مقبولة” أو “مرفوضة” على المقترحات وسيبلغك مسؤولو المؤتمر عن القرار عبر البريد الإلكتروني.

مدة جلسات النقاش

نظرًا للمنافسة على الموارد (مقترحات اللجان التي تفوق الفترات الزمنية المتاحة) والرغبة المعلنة من قبل العديد من الأعضاء ليكونوا قادرين على حضور جلسات أكثر من تلك التي ينشطون فيها (الاجتماع / التحدث)، حدد مؤتمر الدراسات الافريقية مدة جلسات النقاش لتكون 105 دقيقة، وقد تضم جلستين متتاليتين مدتهما 105 دقائق كحد أقصى، ويمكن أن تستوعب كل منهما خمس أوراق كحد أقصى. هذا يسمح للمؤتمر بقبول المزيد من الجلسات الأقصر مدة، مما يوفر المزيد من الخيارات لكل من مقدمي الأوراق والمندوبين. وبالتالي، يجوز لمنظمي اجتماعات اللجان قبول عشر أوراق كحد أقصى في جلستهم. ومع ذلك، فإن قبول أربع أوراق

مسؤوليات منظم الاجتماعات

تقع على عاتق المنظمين مسؤولية التأكد من أن جميع المشاركين في اللجنة على اطلاع جيد وأن اللجنة تواصل تلبية شروط ومتطلبات مؤتمر الدراسات الافريقية لعام 2022. تحقيقا لهذه الغاية، يجب على منظمي الاجتماعات أن ينقلوا قراراتهم بشأن المقترحات كما هو مفصل أدناه، وإرسال رسالة إلكترونية لاحقًا لأعضاء اللجنة لإبلاغهم بترتيب المتحدثين (وإن كان هذا معروضًا على صفحة اللجنة العامة)، وإبلاغهم أيضًا بتقسيم الوقت المخصص لهم، وتذكيرهم بالتسجيل (يمكن رؤية حالة التسجيل في مكان تسجيل الدخول)، وإبلاغهم بأي تغييرات متأخرة أو زيادة عدد الحضور / المناقشون، وإعطاء أي معلومات أخرى تتعلق بالجلسة. كما يجب على منظمي الاجتماعات إبلاغ المنظمين في حال انسحب أعضاء الجلسة.

توقيت الجلسات

تخصيص وقت الجلسات هو قرار يخص منظمي الجلسات إلى حد كبير. معيار ASAA هو تخصيص 25 دقيقة كحد أقصى لكل مقدم (للعرض التقديمي والأسئلة / المناقشة). المفتاح هو احترام حقيقة أن العديد من المقدمين قد قطعوا شوطًا طويلاً من أجل أن يكونوا قادرين على المساهمة، ويحتاجون إلى وقت كاف لطرح حججهم. سيتم الإشارة إلى جلسات النقاش الخاصة ضمن برنامج المؤتمر، وسيتم ترتيب تقديم الأوراق خلال هذه الجلسات. يمكن للمنظمين دمج وقت المناقشة، ولكن يجب عليهم الالتزام بالجلسة المنشورة كما هي.

توزيع الأوراق قبل الجلسة

ASAA ليس لديها قاعدة حول هذا؛ ربما يختار العديد من منظمي الاجتماعات التوزيع المسبق للأوراق المكتملة. لتسهيل ذلك وتقليل زحمة البريد الإلكتروني، يمكن للمؤلفين تحميل أوراقهم كملفات PDF على منصة إدارة المؤتمرات. يقرر المؤلف ما إذا كان سيطلب من مقدمي العروض الاستفادة من هذا العرض.

نشر الأوراق

سيتم النظر في الأوراق التي تفي بالمعايير المنصوص عليها في افتتاحية وقائع المؤتمر بهدف نشرها في سلسلة كتب HUMA-ASAA Encounters Book series. سيتم الاتصال بالمؤلفين المختارين من قبل أحد المحررين لدينا لمناقشة إمكانية نشر بحثهم في أحد المجلدات المحررة في السلسلة.

للتواصل

لأي استفسارات بخصوص ما ورد أعلاه، يرجى إرسال بريد إلكتروني إلى: as-aa2022.org@uct.ac.za